4 محاور لتعمير منطقة وسط سيناء 23 / 3 / 2002

4 محاور لتعمير منطقة وسط سيناء 23-3-2002 ( جريدة الأهرام )

من يحب أن يرى يد الله في الأرض فليذهب إلى وسط سيناء شاهدة الإنجازات الكبيرة و التي تمت في وقت قياسي يرى مصنع أسمنت سيناء الرمادي و الأبيض و مصنع شكاير الورق هذه المصانع تعتبر البداية في المنطقة الصناعية للصناعات الثقيلة وسط سيناء حيث أنتهت جمعية المستثمرين في سيناء برئاسة الدكتور حسن راتب من الدراسات الإقتصادية لإقامة العديد من المشروعات في مجال الحوائط الجاهزة والرخام والزجاج .. كل ذلك يأتي في منظومة تعمير وسط سيناء .. من هذا المنطلق .. كان الموعد .. كان اللقاء على أرض الفيروز .. أرض وسط سيناء التي كانت على مر الأيام والسنين مرتعا لعجلات الحرب ودماء الشهداء .. كان لقاء الجمعية العمومية لأسمنت سيناء في أول إجتماع لها يعقد بأرض المصنع حتى يشاهد المساهمون ما تحقق من إنجاز يفوق الخيال .. يرون الحلم الذي يتحقق في هذه البقعة الغالية علينا جميعا التي زرع فيها الدكتور حسن راتب أول نبت غال علينا جميعا في وسط سيناء .

في بداية اللقاء .. أكد الدكتور حسن راتب على عدة محاور هامة هي أن هذا الإنجاز يتلخص في ثلاث نقاط .. أن هذه الأرض منذ فجر التاريخ لم تمش عليها إلا عجلات الحرب و لم تصل إليها يد تعمر و تبني فيها فقد أختارنا الله لتعمير هذة المنطقة و الأمر الثاني هو محاولة علاج المشكلة الحقيقية للعلاقة المختلفة بين السكان والمكان في مصر و محاولة نقل جزء من المجتمع إلى هذا المكان الرحب و الثالث هو أن سيناء بالنسبة لمصر أصبحت حياة أو موتاً و هي بوابة مصر و أمنها القومي و أن الأسمنت مادة حاكمة في البناء يساعد على زيادة إعمار المكان فأصبح علينا رسالة هي تحقيق مفهوم الأمن القومي و ان يكون لنا شرف الريادة في تعمير هذه المنطقة و البعد الثالث هو البعد الإجتماعي في هذة المنطقة .
وقال أن هذا الإجتماع للجمعية العمومية يأتي لجني الثمار و يحدث فيه الحصاد و أن بشائر الحصاد حققنا أرباحا حقيقية هذا العام 26 مليون جنيه مشيرا إلى أن الأرباح الحقيقية بلغت 44 مليون جنيه .

وأضاف أن المعتاد في الصناعات الثقيلة تبدأ في التعادل و تحقيق الأرباح في السنة الثالثة إلا أن هذا المصنع بفضل من الله وعزم مجلس الإدارة حقق أرباحاً من أول سنة إنتاجية مما يدل على أن الحب و العمل هو شعار مجلس إدارة الشركة مشيرا إلى أن مستوى الأداء مشرف و أننا حققنا سيمفونية نعيش على أرضها الأن فتحية لكل عامل و مساهم و فني ساهم في إنشاء هذا الصرح الصناعي الكبير في وسط سيناء أنهم جماعة حباهم الله فزادهم هدى لإنجازهذا العمل الكبير .

أوضح في البداية وفرنا الكثير .. تم إنشاء المصنع ب 120 مليون دولار مقابل 155 مليون دولار للمصنع المثيل له في مصر وبذلك وفرنا ما يزيد على 40 مليون دولار عن المصنع المثيل أيضا تم توفير 3 ملايين دولار في المعدات مشيرا إلى أن الشركة المثيلة لم تبدأ إنتاجها حتى الأن مقابل أن مصنعنا بدا الإنتاج منذ سنة ونصف السنة و أننا وفرنا مستوى وتكلفة الاداء و الشفافية و الأمانة التي نعمل بها بأن هذا المصنع يعتبر مؤسس بأقل تكلفة لمصنع ينشأ منذ 18 سنة بأعلى تكنولوجيا .. جهود مجتمعة لتصل في أول سنة لنقطة التعادل و تحقيق الأرباح بالإضافة إلى التوفيق من الله في أختيار المكان حيث يجد بها أعظم مادة أولية موجودة لإنتاج الأسمنت في العالم في جبل اللبنى .

وأكد على أنه رغم الظروف الإقتصادية الحالية تحققت هذه الأرباح حتى بعد إنخفاض أسعار الأسمنت في الأسواق و زيادة الكميات المعروضة أن هذا التوفيق .

وأوضح د.راتب لماذا السهم منخفض و المصنع بهذه القوة .. قال أنا مساهم مثلكم و أن إدارة الشركة رأت عدم رفع قيمة السهم و عمل طلب مصطنع على السهم .. أن من يفعل ذلك .. أنه عمل غير أخلاقي و الأسمنت له شلل و أن قيمة السهم الحقيقية يدور حول 40 و 45 جنيهاً و أن ما يحدث في السوق نعلمه جيداً .. حافظوا على أسهمكم لأن الشركة أسست على أحدث نظم وتقنية عالية جدا .. جئنا إلى هنا بنية طيبة نعمل لصالح وجه الله خاصة و أن لدينا عضوا منتدبا هو المهندس عادل عبد الكريم ذو كفاءة عالية و رجل صناعة من الطراز الأول و أن لدينا مخزونا من الكلينكر .

وبكل الحب و الإخاء وافقت الجمعية العمومية على ما جاء في تقرير مراقب الحسابات مؤكدين أن لديهم ثقة كبيرة في قيادة الشركة و مجلس إدارتها .. كما وافقت الجمعية على تحويل الأرباح إلى إحتياطات تأمينا للإلتزامات المالية المتوقعة في عام 2002 حتى تستمر الشركة صاحبة أقل تكاليف إستثمارية أقل مدة إنشاء .. أعلى مواصفات إنتاج أفضل إقتصاديات تشغيل و هو ما لم يحدث في صناعة ثقيلة من قبل أن تمر أربع سنوات على تأسيسها و إعتبارا من السنة الأولى لبد إنتاجها .

وأكد د.راتب على أن المواجهة الصادقة للإزمات هي السبيل إلى تأمين استمرار مسيرة النجاح التي حققناها منذ بداية تأسيس الشركة حيث يعتبر عام 2002 هو عام التحدي الحقيقي أمام أسمنت سيناء حيث يستحق خلاله أول قسطين من القروض بخلاف الإلتزامات المالية الأخرى و على الرغم من جميع المحاولات الجادة للحفاظ على قيمة معقولة لأسعار بيع الأسمنت في السوق .

وأضاف أن مجلس الإدارة و العاملين يبذلون أقصى جهد لتأمين قدرة الشركة على الأستمرار في سبيل عبور الظروف التي يمر بها الإقتصاد في المرحلة الحالية .

وقال أن رأس مال الشركة المرخص به مبلغ 1000 مليون جنيه وحدد رأس المال المصدر والمكتتب فيه والمدفوع بمبلغ 250 مليون جنيه موزعة على 25 مليون سهم قيمة كل سهم عشرة جنيهات مصرية .

كما صدقت الجمعية على تقرير مجلس الإدارة عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2001 و التصديق على تقرير مراقب الحسابات عن القوائم المالية في 31/12/2001 و أيضاً التصديق على القوائم المالية و إقرار التعديلات التي طرأت على تشكيل مجلس الإدارة لنفس السنة و تجديد تعيين مراقب الحسابات و إقرار التبرعات التي تمت ووافقت بمجلس الإدارة على التبرع بمبلغ 500 الف جنيه للعام المالي 2002 و الحق أن يقال إن الدكتور حسن راتب أدار الجمعية بحنكة و إقتدار و إقتناع من كافة المساهمين بما قاله أمام الجمعية و صرح عقب الجمعية وقال أنه تم تحديد تاريخ بدء الإنتاج و التشغيل التجاري لمصنع أسمنت سيناء إعتباراً من 22 يناير2001 طبقاً لقرار الهيئة العامة للإستثمار و المناطق الحرة .. وكانت نتائج التشغيل حتى 31/1/2001 على الوجه التالي :
إنتاج الكلينكر 1151192 طنا
إنتاج أسمنت بوتلاندي عادي 964262 طنأ
إجمالي مبيعات الأسمنت 939156 طنأ
إجمالي تسليمات الأسمنت 919991 طناً

يتولى طاقم كلية الهندسة جامعة القاهرة بوصفها الإستشاري العام للمشروع و الطاقم الفني لشركة أسيك بوصفها شركة الإدارة المسئولة عن تشغيل المصنع إنهاء إجراءات الإستلام الإبتدائي للمصنع من المقاول العام و المورد الرئيسي أسيك – أرسكو – F L.Smidth .

جار الأن الإنتهاء من توصيل الشبكة القومية للغاز الطبيعي إلى المنطقة الصناعية بوسط سيناء بما يتوقع معه أن نتمكن من إستبدال المازوت بالغاز الطبيعي في النصف الثاني من عام 2002 بما سيحسن كثيرا من إقتصاديات التشغيل .

وحول المشروعات تحت التنفيذ .. قال الدكتور راتب إنها تتمثل في جميع الأعمال الجاري تنفيذها بمواقع المشروع بشمال سيناء المنطقة الصناعية بجبل لبنى مشيرا إلى أن هناك إستثمارات مالية طويلة الأجل تتمثل في المساهمة بقرض الإستثمار طويل الأجل في الشركات التالية : شركة أسمنت سيناء للأسمنت الأبيض و شركة الإستثمار و التمويل المصرية .

 

السيرة الذاتية